header
السوريون ومفاوضات الحل السياسي

إجتمعت بالرياض عشرات حركات المعارضة السورية، إلى مستقلين وعسكر، وأهمها أربع: الهيئة العليا للمفاوضات، وهيئة التنسيق، ومنصة موسكو، ومنصة القاهرة، وكان المقصود التوافق على وفدٍ واحدٍ للذهاب إلى جنيف في دورته السابعة أو الثامنة من أجل الانطلاق في مفاوضات الحل السياسي على أساس القرار 2254. إنما بعد مفاوضات عسيرة، وتنازلات صعبة من جانب الهيئة العليا على وجه الخصوص، انسحبت منصة موسكو أولاً، ثم انسحبت في آخر لحظة منصة القاهرة! وفي وقتٍ متأخر من يوم الخميس في 23/11/2017، كان المجتمعون ما يزالون ينتظرون أن تعود منصة القاهرة عن انسحابها!

منذ أشهر افتتح الروس مؤتمر أستانا بكازاخستان، والذي أرادوه- في خضم صراعهم مع الولايات المتحدة- أن يكون بديلاً لجنيف. وهذا أمرٌ سُرّت به ومنه كلٌّ من إيران وتركيا، وإيران أكثر من تركيا. ففي جنيف كان المفروض دائماً التفاوض على الانتقال السياسي، والذي يبدأ أو ينتهي بتنحّي بشّار الاسد. وهذه هي المشكلة الرئيسية بعد انتهاء الإرهاب في البلاد. فقد كان النظام السوري مصراً على عدم الدخول في مناقشة أي بند من بنود التفاوُض، قبل ملف الإرهاب، الذي أراد من الجميع الدخول في خضمّ مقاتلته بالنيابة عنه هو. والآن وبعد النهاية الوشيكة لإرهاب داعش والنصرة؛ فإنّ الروس بدأوا يتحدثون عن سحب معظم قواتهم في آخر هذا العام. إنما في الوقت نفسه تعددت المهام لديهم ولدى شريكيهم الإيراني والتركي. فقد أرادوا أولاً ومن طريق مناطق خفض التصعيد، البدء في أستانا أيضاً باشتراع الدستور، والتهيئة للانتخابات بشتى أنواعها، بحيث لا تعود لجنيف أية فائدةٍ أو مهمة! لكنّ الدول الأوروبية والولايات المتحدة أبت ذلك، فضلاً عن إباء الهيئة العليا للتفاوُض، وكثير من عسكريي الجيش الحر والكتائب القريبة منه. إنما الأهمّ أن الأميركيين، والذين كانوا يتفاوضون مع الروس على الترتيبات على الأرض في الجنوب والشمال والشرق، ما قبلوا الوصول إلى أفقٍ مسدودٍ، لصالح حلٍ روسيٍ بحت، لا يشارك فيه عملياً غير الإيرانيين ثم الأتراك. ولذلك لجأ الروس إلى خطوة وسطية؛ لكنها لا تُقرّبُ كثيراً لحنيف. فقد ارادوا جمع ألف سوري في  سوتشي المدينة السياحية الروسية، تحت عنوان: مؤتمر الشعوب السورية! ويبدو أنهم فكّروا في أن يكونَ القادمون إلى سوتشي هم الذين يذهبون لاحقاً إلى جنيف إرضاءً للأميركيين والعرب. لكنّ هذا الأمر ما حظي باستحسان أحدٍ، حتى اضطروا إلى عقد اجتماع للرؤساء الثلاثة بسوتشي، بوتين وروحاني وأردوغان. وذلك لتكوين تنسيق أدق  بعد الاتفاق الأميركي- الروسي على حاشية مؤتمرٍ بفيتنام على الحل السوري، والذي اعترف فيه الأميركان بفائدة مناطق خفض التصعيد في الوصول إلى وقفٍ شاملٍ للنار، بينما اعترف الروس بضرورة العود إلى جنيف! وبقت نقاط خلافية بشأن الجنوب السوري، وبشأن الحدود السورية/ العراقية، وبشأن نوايا الأتراك والإيرانيين. وقد اتفق الطرفان على دعم مناطق خفض التصعيد، لكنّ النظام وحلفاءه ما يزالون يقصفون دوما، ويجوّعون سكانها وسكان القرى والبلدات المجاورة. يحاول الروس فيما يبدو الاتفاق مع شريكيهم على ضرورة الانسحاب من سورية، وبخاصة الميليشيات. وهذا أمرٌ لا يقبله الإيرانيون. أما الأتراك فما يزالون يريدون الاستيلا ءعلى منبج وعفرين، لكي يمكن التفكير بالانسحاب إنما ليس في الأمد القريب!

لدينا إذن رغبة موسكو في التوافق مع حليفيها قبل حنيف، وحول عدة مسائل إضافةً لإمكان الانسحاب. وهناك همّ الإيرانيين والأتراك أن لا يخسروا إن سرى الحلّ السلمي بشأن الانتقال السياسي، لأنّ الإيرانيين (وربما الروس أيضاً) لا يحبون التفكير الآن بضرورة تنحّي الأسد في بدء الحلّ أو في وسطه! ولذلك، فكما هم مترددون في الانسحاب، الإيرانيون رافضون قطعاً لكل تدخل السياسي يمسُّ حليفهم- بينما هَمُّ الروسي التجاوُب مع الولايات المتحدة بشأن اعتبار مسار جنيف مساراً جدياً. ولكي يثبت بوتين أنه جادٌّ، استدعى الأسد وأخبره بما يُرادُ منه. واتصل بالملك سلمان بن عبد العزيز راجياً المساعدة في أن يكون هناك وفدٌ موحَّدٌ للمعارضة بمساعدتها. وبذلك لا تتخلى موسكو عن حلفائها أو تظهر ذلك، بينما ما يزال الإيرانيون والنظام مصرين على الحلّ العسكري، الذي اتفق الروس والأميركيون في فيتنام على أنه ليس هناك غير الحلّ السياسي!

لقد عمل المعارضون السوريون بجدّ وجدية بضغطٍ سعودي، على تشكيل الوفد الموحد. لكنّ أهل المنصات الذين لم تنقطع علائقهم بالنظام، وتتغير الآن علائقهم بموسكو بالتدريج، يخشون التجاهُل. هل يكون هناك فشل في تشكيل الوفد الموحد؟ قد يفشل أولا يفشل، لكنّ الحلَّ في سورية ما يزال صعباً صعباً، ويا للعرب!


radwansayyed@gmail.com
www.ridwanalsayyid.com
جريدة الاتحاد في صفحة وجهات نظر يوم الاحد في 26/11/2017


name country