header
الاضطراب الإثني والاضطراب الديني

أثيرت في الأسابيع الأخيرة من جديد قضية الأقليات الإثنية وجرت مقارنتها ومقارنة الأخطار التي تتعرض لها بالأخطار التي تتعرض لها الأقليات الدينية. وذلك في حالات مثل الأويغور بإقليم سينكيانغ الواقع تحت سيطرة الصين. فقد وصل مئاتٌ منهم إلى تركيا والدول التركية الأُخرى على الحدود مع الصين باعتبار أنّ الإدارة الصينية لا تسمح لهم بالصوم وقراءة القرآن أي تضطهدهم في دينهم.  ومثل الروهينغا وهم أقليةٌمسملةٌ في بورما تتعرض للقتل والتهجير منذ سنوات. وفي إقليم التبت الخاضع للصين أيضاً تعيش أقليةٌ إثنيةٌ ودينيةٌ في الوقت نفسه ضمن الديانة البوذية. وقد بلغ زعيمها في المنفى الدالاي لاما الثمانين قبل أيام، وعمد للتذكير بالقمع الصيني لبني قومه. إنما الطريف أنّ مئاتٍ تظاهروا ضد احتفاليات الدالاي لاما، ليس لأنهم موالون للصين، بل لأنهم لا يعترفون بالمرجعية في طائفتهم للدالاي لاما الذي يقدّسه السياسيون والمثقفيون الغربيون، تارةً للتشهير بالصين، وطوراً للإعجاب بشخصيته المسالمة والهادئة والعميقة التأثير.
أي  الاضطرابين هو الأكثر خطورةً على أمن العالم وعلى حقوق الإنسان؟ قبل أربع سنواتٍ تجادل أنثروبولوجيون واستراتيجيون أميركيون في المسألة في عددين متواليين من أعداد مجلة فورين أفيرز(= الشؤون الخارجية) الأميركية الشهيرة. وقد رجَّح بعضهم كفة الصراعات الإثنية، باعتبارها الأكثرعدداً واستمراراً (بلغت 228 نزاعاً لأسبابٍ إثنية بعد الحرب الثانية). بيد أنّ الظاهر الآن في العالم العربي تقدُّمُ الاضطراب الديني، واضطهادُ الاقليات الدينية. لكنْ إلى جانب هذه الصراعات الدينية البارزة( بداخل الإسلام السني، وبين الشيعة والسنة) يبقى الأبرز في المنطقة التمايُزُ والتنازُع على الإثنية الكردية بالعراق وسورية وتركيا وإيران، وإرادتها منذ عقود التحول إلى قومية ذات دولةٍ أو دُوَل.
  إنّ الظاهر ( مع استنثناءات) أنّ الأصل في التمايز والاضطراب وتطلُّب الدولة أو الكيان المستقلّ هو العامل الإثني أو القومي الذي يكتمل باللغة، وقد يزيده العامل الديني توهُّجاً في أزمنة الأزمات، كما في حالتي البولنديين والشيشان، وفي حالة باكستان من قبل. على أنه (أي العامل الديني) لا يكون داعماً دائماً للتمايز القومي، وبخاصةٍ إذا كان دين الإثنية أو دين أكثريتها لا يختلف عن دين أو أديان جوارها الأكثري القريب والمُخاصم.  
لماذا تميل الأقليات الإثنية إلى إقامة كيانٍ خاصٍ بها؟ بدأت هذه الميول في زمنٍ لا يزيد على القرنين. فالإمبراطوريات في الغرب والشرق ومنذ القديم متعددة الإثنيات والديانات والأقوام. ومع أنّ فيها دائماً عصبية غالبة في القومية والدين، فإنّ النظام الإمبراطوري تسمح تعدديته بالحراك الرحب، والاحتفاظ بالخصائص القومية دونما اعتراضٍ كبيرٍ من العصبية الغالبة أو الأكثرية. إنما نتيجة انقسام الدين المسيحي وانكفائه عن المجال العام، وميل النُخَب المحلية السياسية والاقتصادية للاستقلالية، بدأت الدولة القومية بالظهور. وحتى الكيانات القائمة مثل بريطانيا وفرنسا بدأت تتحول إلى دولٍ قومية، في حين بدأت باقي الدول الأوروبية بالتشكل  على مثالها مثل ألمانيا وإيطاليا. صار ينبغي أن تسود في الدولة قوميةٌ واحدةٌ ولغة رسميةٌ واحدة، وظهر وعيٌ تربَّى على أساطير الأصل التاريخي الواحد واللغة الواحدة وأحياناً الدين الواحد أيضاً. لقد ظهرت فكرة وممارسة " الدولة – الأمة". وفي ظل الاستعمار الأوروبي للعالم عمدت أوروبا إلى محاولة تشكيل العالم على مثالها، وكأنما هو مثالٌ عريقٌ وخالد، مع أنّ عمره لا يتجاوز الثلث الأخير من القرن الثامن عشر، وما بدأ العمل عليه بوعي إلاّ بعد الثورة الفرنسية عام 1789. وقد كان جديداً وهائلاً ما أعلنه الرئيس الأميركي وودرو ويلسون على مشارف تشكيل عصبة الأمم بعد الحرب الأولى عن "حق الشعوب  في تقرير مصيرها" أي إقامة دُوَلها المستقلة. فتنطح لذلك الترك والعرب والأرمن والأكراد واليهود.  وهذا يعني أنّ كلَّ مجموعةٍ مهما بلغ حجمها بدأت تفكر بذاتها باعتبارها وحدةً تستحق دولة لأنها تجمع إلى  الإثنية واللغة الموقع الجغرافي، ووعي النخبة الطامحة. وما توافر لدى الصهاينة غير الوعي لا لغةٍ ولا موطن. ومع ذلك فقد سعوا ونجحوا في إقامة دولتهم على أرض غيرهم!
إنّ نموذج الدولة القومية ذات الشعب الواحد المنفرد نموذجٌ ضيقٌ وقد أثار حربين عالميتين، بسبب صراع القوميات الأوروبية على المصالح الاستعمارية في العالم الثالث. بيد أنّ منطقتنا العربية لا تعاني منه فقط؛ بل تعاني أيضاً من إحيائية دينية، تريد جمع (المسلمين)  وليس العرب فقط على أساس الدين الواحد، وبالقوة. ويبدو البعد المحلي أو الإثني أو الثقافي غائباً لدى الأصوليين. لكنّ الواقع أنّ الانقسام إلى داعش والنصرة لا علة له غير التمايز العراقي /السوري، حصل ذلك أيام البعثيين، ويحصل الآن أيام الإسلاميين!

ridwanalsayyid@hotmail.com
www.ridwanalsayyid.com
جريدة الاتحاد في صفحة وجهات نظر يوم الأحد12/7/2015

name country