header

الانتماء العربي والإسلام السياسي

في العام 1974 أصدر الأستاذ مُنَح الصلح كتيباً عنوانه:عروبة النخبة وإسلام الجماهير. وقتها كانت عدة أمور تحدث معاً: توفي جمال عبد الناصر عام 1970، وأُخرجت المقاومة الفلسطينية من الأردن وتمركزت في بيروت وجنوب لبنان بعد اتفاق القاهرة عام 1969. وشنّ المصريون والسوريون حرب العام 1973 لتحرير الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967، وفرض الملك فيصل الحظر البترولي لدعم مطالب تحرير الأرض العربية، واجتراح حلّ عادل للقضية الفلسطينية. وفي العام 1975 اندلعت الحرب الأهلية في لبنان على وقع الخلاف الداخلي بشأن المقاومة الفلسطينية. وافترق أطراف حرب العام 1973 فمضت مصر باتجاه مصالحة إسرائيل في كامب ديفيد، ودخل الجيش السوري إلى لبنان، ونشب الصراع بين النظامين البعثيين بسورية والعراق على الزعامة بالمشرق العربي بعد خروج مصر. واجتاح الإسرائيليون لبنان مرتين عام 1978، وعام 1982 حيث وصلوا إلى بيروت، وأخرجوا المقاومة الفلسطينية من لبنان. وفي العام 1979 سقط شاه إيران على وقع ثورةٍ شعبية وقامت الجمهورية الإسلامية في... المزيد>>>
selected_links

- مكتبة الإسكندرية

- مجلة التسامح

- مركز دراسات الوحدة العربية

- مؤسسة الفكر العربي

- المركز الألماني للأبحاث الشرقية

الاتفاق الخليجي وتأثيراته على الأمن العربي


جاء بيان الملك عبد الله بن عبد العزيز كاشفاً لجوانب ما جرى الاتفاق عليه في قمة الرياض. فقد أكد الملك على ثلاثة أمور: أنّ  الاتفاق  يتضمن تجاوُز كلّ الخلافات، وأنه يشكّل بدايةً جديدةً في العمل على تجاوُز  تردّيات الوضع العربي، وأنّ الشقيقة مصر شريكٌ رئيسيٌّ في هذا الاتفاق وللجهتين: لجهة اعتبار أمنها واستقرارها أَولوية، ولجهة الانطلاق معاً بالاتجاه الجديد البنّاء.

إنّ اختصاص مصر بالذكر ... المزيد>>>

تجاذبات النووي ومشكلات العرب مع إيران


ما تزال الولايات المتحدة هي سيدة الموقف في الشرقين الأَوسط والأدنى. هي سيدة الموقف بسبب قوتها العسكرية الأُسطورية، وهي سيدة الموقف بسبب أمرٍ آخر وهو أنّ سائر الأطراف بالمنطقة ومن حولها يريدون وساطتها ويريدون تدخلها سلماً أو حرباً أو الأمرين معاً! وتتساوى في ذلك سائر الملفات العالقة: من قضية فلسطين، وإلى قضية الإرهاب، فإلى الملف النووي الإيراني، فإلى سائر المسائل المتعلقة بالاستقرار في هذه الم... المزيد>>>