header

سياسات الدين في أزمنة التغيير


I
قرأتُ تعبير "سياسات الدين" لأول مرة في عنوان كتابٍ، عام 2003، والكتاب من تأليف الباحث المصري المعروف نبيل عبد الفتاح وهو بعنوان: "سياسات الأديان، الصراعات وضرورات الإصلاح". ثم صدر كتابٌ يحمل عنواناً مشابهاً للباحث الأميركيScott Heppard  عام 2007، وعنوانه: "سياسات الدين والدول العلمانية، نماذج مصر والهند والولايات المتحدة ". في الكتاب الأول يحاول نبيل عبد الفتاح أن يحلِّل كيفيات صنع القرار في المسائل الدينية بمصر أيام الرئيسيين السادات ومبارك. وهو يتحدث عن عدة مصادر أو مؤثّرات في صناعة القرار الديني في الأربعين عاماً الأخيرة، ومن بينها المؤسسات الدينية ذاتُها، والسلطات السياسية، والإعلام، والرأي العام المسلم والقبطي، والمحيط الدولي والإقليمي. وهو يحمِّل النظام السياسيَّ مسؤولياتٍ سواء لجهة الرهانات والخيارات، أو للجهات السياسية والاجتماعية. لكنه أيضاً يحمِّل المؤسسات الدينية الإسلامية والقبطية مسؤولياتٍ كبرى متعلقة بطبيعة الفكر الديني الذي ساد، وبالخضوع للقرار السياسي ولضغوط وسا... المزيد>>>
selected_links

- مكتبة الإسكندرية

- مجلة التسامح

- مركز دراسات الوحدة العربية

- مؤسسة الفكر العربي

- المركز الألماني للأبحاث الشرقية

داعش واستهداف الشيعة في المملكة

كانت عملية داعش أو المحسوبين عليها في القطيف هي الثانية بعد الدالوة في الأحساء. وربما كانت هناك حوادث أُخرى أقلّ خطورة من قبل ومن بعد.
منذ ظهور داعش في أعقاب القاعدة والزرقاوي، احتار المراقبون في تحليل تصرفاتها. فهي في إعلاناتها تتحدث عن الصفويين وعن إيران وعن تنظيم اللات، لكنها على الأرض تركّز جهودها ومقاتلها ضد المجتمعات السنية في سورية والعراق واليمن.. والمملكة العربية السعودية. وفي حين ان... المزيد>>>

السفارة في العمارة

ثلاث خطابات متوالية، قتالية النزعة، أنعم بها الأمين العام لحزب الله على حزبه وعلى الطائفة الشيعية وعلى اللبنانيين والسوريين. ومؤدَّاها أنه مستعدٌّ للقتال في كل مكانٍ، ولو أدى ذلك لهلاك نصف الطائفة الشيعية أو ثلاثة أرباعها من أجل الحياة الحرة والكريمة (!). لكنه وهو يقاتل من أجل الحياة الكريمة هذه (يعني هل هو ذليلٌ الآن؟!) توعَّد فئاتٌ من شبان الطائفة الشيعية وكهولها سمّاهم: " شيعة السفارة " الأميرك... المزيد>>>