header

فيلولوجيا التاريخ والمستقبل


في العام 2004 صدر لي كتابٌ عنوانه: الصراع على الإسلام( ). وكنتُ أقصدُ بذلك الصراع ما ظهر بعد إغارة القاعدة على الولايات المتحدة عام 2001، ونشوب الحرب العالمية على الإرهاب، من استماتة ثلاث جهاتٍ أو أربع للقبض على روح الإسلام للتمكُّن من إخماد ثورانه أو الإفادة منه: الجهة الأُولى الولاياتُ المتحدة والدول الغربية الكبرى بعامة، والجهة الثانيةُ السلطاتُ العربيةُ والإسلاميةُ التي انفجر الدينُ في وجهها، والجهةُ الثالثةُ الثائرون أنفسُهُمْ على اختلاف فئاتهم سواء أكانوا من حركات الإسلام السياسي، أو من الجهاديين، والجهةُ الرابعةُ المفكرون والمثقفون العربُ والمسلمون، الذين استمروا في محاولاتهم لفهم هذا الدين، وإفهام عِلَل وظواهر شذوذاته لسلطاتهم وللعالم.
إنّ الصراع على روح الإسلام وفهمه قديمٌ ويعود إلى مطالع القرن التاسع عشر. وأنا لا أقصدُ من هذا القول إنّ التاريخ يعيد نفسه، فهناك فروقٌ كثيرةٌ وكبيرةٌ في المواقف والمنهجيات والمقاصد بين الصراع الجاري منذ سبعينات القرن العشرين، وذاك الذي ساد... المزيد>>>
selected_links

- مكتبة الإسكندرية

- مجلة التسامح

- مركز دراسات الوحدة العربية

- مؤسسة الفكر العربي

- المركز الألماني للأبحاث الشرقية

الترتيبات الإقليمية والدولية للمشرق العربي


بعد مائة عامٍ بالضبط على ترتيبات سايكس-بيكو، يعود الدوليون للتدخل من أجل وضع ترتيبات جديدة، بهدف استعادة الاستقرار، ومكافحة الإرهاب. واستعادة الاستقرار بترتيبات جديدة مسألة شديدة الصعوبة، ولذلك جاءت قصة مكافحة الإرهاب، لتغطّي وتُشرْعِن تلك الترتيبات. السبب الرئيسي لتداعي الاستقرار كما هو معروف يكمن في فشل تجربة الدولة الوطنية العربية، والمشروع القومي العربي. أما فشل الدولة الوطنية فيعود بدوره... المزيد>>>

الحالة السورية وتأثيراتها على لبنان والعراق


نصح دي مستورا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية المعارضة السورية بتوحيد صفوفها وعرض مشروعٍ واحد. لكنه نصحها قبل ذلك بالاعتراف بالهزيمة(!). وهو يعني بذلك أنّ مشروعها الواحد بين السياسيين والمسلَّحين ينبغي أن يتضمن بقاءَ الأسد في المرحلة الانتقالية، التي جُرِّدتْ من معالمها ومعانيها السياسية. ولذلك فإنّ اجتماعت جنيف المرتبطة بالقرار رقم 2254 من العام 2012-2013، لا يكاد يبقى منها شيئ. ف... المزيد>>>